طرق التكافل

 

تتوفر ثلاثة أساليب مطبقّة حالياً لإدارة (التّكافل) وفقاً لنظام أسرة المشتركين؛ هي كالآتي:

 

نموذج الوكالة دون أجر مع المضاربة:

 

وفيه تعمل مؤسسة التّأمين التكافلي بصفتها مضارباً والمشتركون في التّكافل بصفتهم أرباب المال، وبصفتها مضارباً فإن المؤسسة تدير مخاطر كلاً من أنشطة الاستثمار وأعمال التّأمين نيابة عن المشتركين في التّكافل، وفي المقابل فإنها تتقاضى نصيباً على شكل نسبة مئوية من أرباح الاستثمار.

 

نموذج الوكالة دون المضاربة:

 

وفيه تُشكّل مؤسسة التّأمين التكافلي مع المشتركين في التّكافل علاقة الوكيل بالموكّل؛ حيث تعمل مؤسسة التّأمين التكافلي بصفتها وكيلاً نيابةً عن المشتركين في التّكافل الذين يمثّلون الموكّل، وتتصرّف في كلّ من أنشطة الاستثمار وأعمال التّأمين، ومقابل الخدمة التي تقدّمها بصفتها وكيلاً فإنها تتقاضى مبلغاً يُسمى رسوم وكالة، وهو عادة ما يكون نسبة من الاشتراكات المدفوعة.

 

نموذج الوكالة بأجر مع المضاربة:

 

وطبقاً لهذا النموذج فإنه يتم اعتماد عقد الوكالة بأجر لأنشطة التّأمين التكافلي، بينما يستخدم عقد المضاربة لأنشطة الاستثمار، وقد لقي هذا النموذج إقبالاً متزايداً من قبل مؤسسات التّأمين التكافلي.